بيت الصحافة يعقد لقاءً لعرض ومناقشة دراسة مسحية حول واقع الصحافة والإعلام في غزة

بيت الصحافة يعقد لقاءً لعرض ومناقشة دراسة مسحية حول واقع الصحافة والإعلام في غزة

بيت الصحافة يعقد لقاءً لعرض ومناقشة دراسة مسحية حول واقع الصحافة والإعلام في غزة

غزة - بيت الصحافة

نظم بيت الصحافة – فلسطين اليوم الأحد، لقاء حواريا لعرض ومناقشة النسخة الأولى من دراسة مسحية حول واقع الصحافة والإعلام والمؤسسات والكليات الإعلامية في قطاع غزة.

وحضر اللقاء رئيس المكتب الاعلامي الحكومي في غزة سلامة معروف ، ونائب نقيب الصحفيين الدكتور تحسين الأسطل ، والأمانة العامة لنقابة الصحفيين ، ورؤساء الكتل الصحفية ، ورؤساء أقسام الإعلام في الجامعات الفلسطينية ، ونخبة من الإعلاميين والأكاديميين وخريجي كليات الإعلام.

وسلطت الدراسة التي أعدتها شركة إفكتس للاستشارات والتطوير لصالح بيت الصحافة ، الضوء على واقع وحقائق قطاع الصحافة والإعلام كما هي موجودة على أرض الواقع، وكذلك القضايا الحساسة التي تثير اهتمام الفلسطينيين.

وفي كلمة ترحيبية لمدير عام بيت الصحافة أ. بلال جادالله، أشار إلى أهمية الدراسة لضرورة معرفة واقع الإعلام الفلسطيني من خلال مؤشرات إحصائية عامة، وأن الواقع في قطاع غزة يتضح من خلال الدراسة بلغة علمية تتضمن تفاصيل ومعطيات وأرقام دقيقة لها دلالات هامة، ستساعد في تنمية المعرفة لدى المختصين من أجل تشخيص نقاط الضعف والقوة والعمل وفق منهجية واضحة قائمة على مُعطيات تكون رؤية واستقلالية في الواقع الإعلامي.

وأكد جاد الله، أن هذه الدراسة بحاجة إلى تعمق في التفاصيل ومعرفة أسباب تكوين العناصر التي ستتضح في الدراسة، وأثرها الحالي والمستقبلي، مشدداً على أن هذه النسخة من الدراسة المسحية أولية وقابلة للنقاش والدراسة والتعديل.

بدوره قدم الدكتور ناهض عيد مدير شركة إفكتس للاستشارات والتطوير، عرضاً توضيحياً حول مضمون الدراسة وما تحمله من تساؤلات، حول أهميتها وأهدافها ومشكلة الدراسة، ومنهجيتها والصعوبات التي واجهتها، حيث ناقش النتائج في ظل الانقسام الفلسطيني وما يفرضه الاحتلال الإسرائيلي على واقع الصحافيين في قطاع غزة.

وشدد في تقديمه، على دور كليات وأقسام الإعلام في جامعات قطاع غزة، والدور المطلوب من نقابة الصحفيين الفلسطينيين.

وخرجت الدراسة المسحية حول واقع الصحافة والإعلام في المؤسسات والكليات الإعلامية في قطاع غزة بمجموعة من التوصيات والنتائج التي جرى نقاشها بتعمق خلال اللقاء لإخراجها بشكل مهني وموضوعي في النسخة النهائية للدراسة.

وتخلل اللقاء نقاشات واستفسارات وأسئلة من قبل الحضور حول ما استعرضته الدراسة المسحية ، مطالبين بإجراء بعض التعديلات عليها ، مؤكدين في ذات الوقت أنها استعرضت قضايا هامة في واقع الإعلام والصحافة في الاراضي الفلسطينية.

متعلقات