برعاية بيت الصحافة: فريق عيون الأمل ينظم ورشة عمل حول الكتابة الصحفية لوكالات الانباء

برعاية بيت الصحافة: فريق عيون الأمل ينظم ورشة عمل حول الكتابة الصحفية لوكالات الانباء

برعاية بيت الصحافة: فريق عيون الأمل ينظم ورشة عمل حول الكتابة الصحفية لوكالات الانباء

غزة / 6/4/2016 / تحت رعاية مؤسسة بيت الصحافة – فلسطين ، نظم فريق عيون الامل ورشة عمل حول الكتابة الصحفية لوكالات الانباء وذلك في مقر المؤسسة بمدينة غزة.

واستضافت الورشة كلا من الصحفي عادل الزعنون والذي يعمل في وكالة الانباء الفرنسية والصحفي سعود أبو رمضان والذي يعمل في وكالة الانباء الصينية والصحفي حكمت يوسف رئيس تحرير وكالة سوا الاخبارية.

وقال أحمد أبو جهل ممثل فريق عيون الامل ان وكالات الانباء العالمية والمحلية والاقليمية تعاني ضعفاً كبيراً من حيث المضامين الاخبارية التي تتناولها ما ينعكس على اداء تغطيتها للأحداث، مشيراً الى ان وسائل الاعلام تعد من أدوات صنع السياسة للدولة التابعة لها.

وأوضح ان الكتابة الصحفية لوكالات الانباء باللغة العربية تتطلب أمرين أولها ان يكون الصحفي ملماً بقواعد اللغة ، والثاني ان يكون ملم بثقافة البلد التي يريد الكتابة بلغتها.

من جانبه تحدث الصحفي عادل الزعنون عن نشأت وكالات الانباء العالمية والتي من أبرزها الوكالة الفرنسية ووكالة رويترز ووكالة اسيوتش برس ، وكيف أنها ما زالت تحتكر الخبر الصحفي حتى وقتنا الحاضر.

وأكد الزعنون على ضرورة ان يكون الصحفي ملماً بأكثر من لغة ، لان ذلك سيساعد الصحفي على الكتابة بشكل سريع وسهل.

وطالب الزعنون الطلبة الحاضرين بضرورة المثابرة والقراءة وعدم الاستعجال في دخول حقل الاعلام ، قبل ان يكون على إطلاع كامل حول هذه المهنة وأهميتها.

بدوره تحدث الصحفي سعود ابو رمضان عن فن الكتابة لوكالات الانباء وكيفية تحرير الخبر الصحفي لها بطريقة سليمة ومهنية في ذات الوقت.

وشدد أبو رمضان على ضرورة ان يكون الصحفي على اطلاع كامل على القضية التي يود الكتابة فيها وعدم الاكتفاء بالسطحيات ، بل يجب التعمق في الخبر بكل جوانبه وتفاصيله.

اما الصحفي حكمت يوسف فأكد على ضرورة ان يتمتع الصحفي بشخصية قوية تمكنه من العمل في هذا الحقل بشكل سليم، مشدداً على ضرورة ان يكون الصحفي على اطلاع كامل بثقافة البلد التي يعمل فيها.

وأوضح يوسف ان لفلسطين مكانه خاصة في العمل الصحفي نظراً لوجود الاحتلال الاسرائيلي فيها ، وهو ما يحتم على الصحفي ان يكون ملماً بأكثر من لغة ومطلعاً على كافة جوانب وتفاصيل القضية الفلسطينية.

وطالب يوسف الطلاب الحاضرين بضرورة تخصيص وقت معين في حياتهم من أجل المتابعة والقراءة في وسائل الاعلام المستقلة لأنها ستعزز الثقافة العامة والصحفية كذلك وستعبد الطريق امام اي صحفي لدخول العمل الاعلامي.

لا يوجد عنوان !

لا يوجد عنوان !

لا يوجد عنوان !

لا يوجد عنوان !

لا يوجد عنوان !

لا يوجد عنوان !

 

متعلقات