Menu

بالتعاون مع وزارة الثقافة

بيت الصحافة ينظم جلسة حوارية لتقييم دور الإعلام في دعم الثقافة

photo5784954016227243204.jpg

photo5784954016227243204.jpg

غزة - بيت الصحافة

نظم بيت الصحافة – فلسطين جلسة حوارية يوم الخميس الموافق 15/10/2020 بعنوان "لقاء تشاوري خاص لتقييم دور الإعلام في دعم الثقافة" في إطار التخطيط لمشروع إعلاميون مثقفون بالتعاون مع وزارة الثقافة الفلسطينية.

ورحبت أمل أبو عاصي مسيرة الجلسة التي أقيمت عبر تقنية "زووم"، بضيفي اللقاء الكاتب الفلسطيني توفيق أبو شومر والكاتب يسري الغول ، والحضور المشاركين من مثقفين وكتاب وإعلاميين.

من جهته قال الكاتب أبو شومر إن الثقافة الفلسطينية هي ثقافة ناضجة ، ويجب إعادة صياغة النضال لجعل الثقافة مركز الصراع ، لأن الخشية ليست من العدد والعتاد وإنما من القوة الثقافية".

وحول دور وسائل الاعلام في دعم الثقافة، قال أبو شومر إن "وسائل الاعلام الآن تعتبر الثقافة ظلًا وترفًا يمكن التفريط به لأنه لا معنى دقيق للثقافة لدينا، رغم أننا نملك رصيدًا كبيرًا من المثقفين، لكن لا يوجد رعاية للمنظمة الثقافية، والفلسطينيون يوزعون ثقافة لكنهم لا يملكون مؤسسات مثل صندوق أرض إسرائيل والمنظمة اليهودية".

وأضاف ان: "وزارة الثقافة تعزز الدور الثقافي ولكنها ليس مسؤولة عن قطاع الثقافة، إنما المثقف نفسه هو المسؤول، وهذا ما يدعونا لضرورة تشكيل لوبي ثقافي جامع لكافة الأدباء والمثقفين الفلسطينيين، محذرًا من خطورة خلط الثقافة بالسياسة لأن ذلك ينذر بأن يصبح المثقف قشري".

بدوره تساءل الكاتب يسري الغول خلال كلمته في الجلسة الحوارية :" هل نحن نشاهد الجيد أم المسوق جيدًا من الفضائيات والانتاجات والروايات والكتب والمقالات ؟".

وشدد الغول على أن "الحالة الثقافية والاعلامية مرتبطة بالحالة السياسية تمامًا، وباتت ثقافة قبول الرأي الواحد مرفوضة في مجتمعاتنا، وكل ما يخالفنا في الرأي نعتبره خائن".

وطالب بتوفير 5% من الموازنة الرسمية لصالح المشاريع الثقافية الفلسطينية، مشيرًا إلى أن وزارة الثقافة طبعت مؤخرًا دفعة من الكتب بعد فترة طويلة من التوقف عن ذلك.

وتابع الغول: " يجب على الإعلام أن يعطي أولوية للثقافة، وأن يبادر لدعم الأدب الجيد والثقافة"، محذرًا من سرقة الاحتلال الإسرائيلي لثقافتنا وأكلاتنا وملابسنا، مثلما قالوا عن إدوارد سعيد إسرائيلي.

وقبيل نهاية الجلسة فتح باب المشاركات والاسئلة للحضور في الجلسة الرقمية عبر "زووم" ، وذلك بهدف إبداء الرأي والمشاركة وإثراء المشهد الثقافي في الجلسة فيما يتعلق بالثقافة الفلسطينية وتغطية الاعلام الفلسطيني للفعاليات الثقافية.

وفي ختام الجلسة خرج المجتمعون بعدة توصيات مهمة كان من أبرزها " البحث عن تمويل للأعمال الثقافية، وإنشاء دار نشر رقمية، والتواصل بين المثقفين العرب والفلسطينيين في الداخل والخارج، ودعم القراءة وتعزيز الثقافة الذاتية للصحفيين، والعمل على تحمل المنظومة الثقافية الفلسطينية مسؤوليتها، إضافة إلى إنشاء لوبي ثقافي فلسطيني".

متعلقات