بيت الصحافة ينظم لقاءً حوارياً حول واقع الصحافة الفنية في فلسطين

بيت الصحافة ينظم لقاءً حوارياً حول واقع الصحافة الفنية في فلسطين

بيت الصحافة ينظم لقاءً حوارياً حول واقع الصحافة الفنية في فلسطين

غزة - بيت الصحافة

نظّم بيت الصحافة – فلسطين مساء الأربعاء، لقاءً حواريا بعنوان "واقع الصحافة الفنية في فلسطين" ضمن مشروع تعزيز حرية التعبير وجودة واستقلالية الإعلام الفلسطيني.

وشارك في اللقاء الذي سيّره المخرج الفلسطيني سعد كريَم، لفيف من الكتاب والفنانين والأدباء بالإضافة إلى عدد من الصحفيين وبعض رؤساء تحرير الصحف والمواقع الالكترونية في قطاع غزة.

وأكد مدير بيت الصحافة بلال جاد الله، أن الواقع السياسي هو المسيطر على كل شيء في ظل الأوضاع الحالية.

وتحدث جاد الله عن الأهمية الكبيرة التي حظي به فيلم "السجادة الحمراء" خاصة من قبل وسائل الإعلام الأجنبية لأن هذا الفيلم ارتبط بحدث سياسي، مضيفا أن الفكرة مبتكرة لذلك جذبت الكثير من وسائل الإعلام الدولية.

وأكد جاد الله ضرورة التنسيق بين الصحفيين والفنانين واستعداد المؤسسة باستضافة أي لقاء أو ندوة حول هذا الموضوع، لتقديم توصيات تعود بالنفع على الفن الفلسطيني، مضيفا أن مثل هذه الجلسات الحوارية تحتاج إلى عصف فكري لأهمية الموضوع.

من جهته رحب سعد كريّم بداية بالضيوف وحيّاهم على تلبية الدعوة، مؤكدا أن بيت الصحافة يعد دائما حاضنا حقيقيا في جمع الفنانين والصحفيين، فيما اعتبر أن هناك علاقة تاريخية بين هذين المجالين .

وأكد كريم أن الفن في قطاع غزة خاصة وفلسطين عامة دائما ما يفتقد للصحفيين ،مشيرا إلى الاهتمام الكبير الذي يوليه الصحفي أو مندوب الصحيفة والموقع الالكتروني للقائد أو المسؤول السياسي، الذي يكون مدعوا لافتتاح المعارض أو المسرحيات أو الأفلام، قبل أن يتجاهل الحدث نفسه، أو ذكره في ذيل الخبر.

ومنح كريم عددا من الصحفيين الفرصة للحديث عن تجاربهم وآرائهم حول الصحافة الفنية في قطاع غزة.

من جهته تساءل الكاتب والأديب يسري الغول،عن مدى توحد جميع الفنانين في قطاع غزة وفلسطين في ظل انتمائهم لأحزاب، كل حزب يختلف عن الآخر من ناحية الايدولوجيا والفكر، مشيرا بأنه لا يوجد حاضن للفنانين والأدباء والكتّاب.

وتحدث الغول عن أهمية جودة العمل الفني كفيلم السجادّة الحمراء الذي جذب الكثير من وسائل الإعلام لأنها تعد فكرة مبتكرة.

بدورها أثنت الإعلامية وردة الزبدة على الدور الذي تلعبه مؤسسة بيت الصحافة في رعاية اللقاءات والحوارات التي تهتم بالفن والثقافة معربة عن أملها في أن تستمر المؤسسة في هذا المجال.

ودعت الزبدة إلى أن يكون هناك أعمال فنية مقاومة تهتم أيضا بالنواحي الاجتماعية والمشاكل التي يعاني منها المجتمع في قطاع غزة، مؤكدة أن جودة العمل الفني غير جيد في غزة متسائلة أيضا عن دور نقابة الفنانين.

وانتقلت الكلمة بعد ذلك إلى الفنانين الذي أجمعوا على تقصير الصحافة ووسائل الإعلام المختلفة في تغطية أعمالهم الفنية على غرار الأحداث السياسية.

وختم مسيّر اللقاء سعد كريّم الحوار بأهمية وجود صحفي مختص في الشأن الفني لكي يكون هناك اهتمام أكبر وبهدف تطوير الفن، وأيضا بضرورة التواصل بين الفنانين والصحفيين من خلال لقاءات ودورات مختلفة، بهدف بناء قدرات الصحفيين في الصحافة المتخصصة.

وأكد أن هذه الجلسة يُبنى عليها، بينما يجب أن تفرق الصحافة ووسائل الإعلام بين "الفنان والغير فنان".

متعلقات