برعاية بيت الصحافة: تنفيذ مبادرة مناظرة بين الطلائع حول آفاق التعليم التحرري في ظل المناهج القائمة

مبادرة مناظرة بين الطلائع حول آفاق التعليم التحرري في ظل المناهج القائمة

مبادرة مناظرة بين الطلائع حول آفاق التعليم التحرري في ظل المناهج القائمة

غزة - بيت الصحافة

تحت رعاية بيت الصحافة – فلسطين ، نفذت جمعية المتحدين الثقافية الاجتماعية مبادرة مناظرة حوارية شارك فيها الطلائع من طلبة المرحلة الإعدادية بمنطقة رفح بحضور عدد من صناع القرار في قطاع التعليم والمجتمع المدني وأولياء الأمور والمعلمين والطلبة.

وحملت هذه المناظرة قضية تعليمية بعنوان " يرى المجلس أن التعليم التحرري يرفع من مستوى الإبداع خلافا للتعليم التقليدي" و تهدف هذه المبادرة إلى مشاركة الطلاب والطالبات في البحث والحوار حول كل من التعليم الحالي والتعليم التحرري وجدوى كل منهما لحاجة تطور وتنمية الفرد والمجتمع الفلسطيني. وقد عقدت بمشاركة لجنة تحكيم مختصة ومؤهلة لتحكيم المناظرة.

حيث شارك الطلائع في تدريبات متخصصة أهلتهم لإدارة المناظرة وأخرى مع مختص في التعليم شاركوا فيها بتحليل واقع التعليم الحالي في المدارس الأساسية بقطاع غزة وتعرفوا أيضا على مفهوم التعلم التحرري ومبادئه وتعرفوا على رواد هذه المدرسة وانجازاتها على المستوى الفلسطيني والعالمي, أمثال خليل السكاكيني وزياد خداش وباولو فريري وبوذا وغيرهم.

قدم خلال المناظرة فريقي الطلائع تعريفا لكل من التعليم التقليدي والتعليم التحرري وأهميتهما وشاركوا بطرح الأدلة والأمثلة على نجاح وجدوى كل منهما، حيث قدم فريق المؤيدين للقضية محتوى يبين أن التعليم الحالي غير قادر على مواكبة احتياجات المتعلمين ومتطلباتهم الإنسانية كأفراد لهم الحق والحرية بالمشاركة والبناء والتطور والتعبير عن آرائهم والمشاركة في المعلومة وبناء المعرفة والقرار بالشكل المطلوب. في حين أن التعليم التحرري يسعى لتعزيز ذلك بشكل فعال وكبير.

في زيارتها للمبادرة بمشاركة ممثلة مؤسسة روزا لوكسمبورغ السيدة ضحى المصدر ومديرة برامج بيت الصحافة السيدة سمر الملفوح؛ شكرت سلوى المناعمة- منسقة المشروع, المبادرين في جمعية المتحدين الثقافية الاجتماعية.

وعبرت عن سعادتها بالدور الذي يمارسونه لتفعيل مشاركة الطلائع في نقد وتطوير التعليم وتخطيط المناهج القادمة بمشاركة المختصين والمجتمع المحلي, إضافة لتجربتهم في خوض هذه المناظرة والتي هي أحد أشكال هذا التعليم.

وجدير بالذكر أن هذه المبادرة تأتي ضمن المبادرات التي يدعمها مشروع خطوة نحو تعليم أفضل بتمويل من مؤسسة روزا لوكسمبورغ الألمانية.

متعلقات