بالصور.. كُتّاب غزة يحتفلون باليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف في بيت الصحافة

بالصور.. كُتّاب غزة يحتفلون باليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف في بيت الصحافة

بالصور.. كُتّاب غزة يحتفلون باليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف في بيت الصحافة

غزة / 23/4/2017 /  نظم بيت الصحافة في مدينة غزة احتفالاً بمناسبة اليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف الذي يصادف اليوم حضره لفيف من الكتاب والأدباء والعاملين في قطاعات نشر وتسويق الكتاب في قطاع غزة.

وشكر بلال جادالله رئيس مجلس إدارة  بيت الصحافة الحضور مشدداً على أن مكانة غزة في الثقافة والأدب الفلسطيني كانت وستظل هامة، وعليه فإن الاحتفال بهذا اليوم في غزة يشكل رافعة هامة في التأكيد على مكانة الأدب في الحياة الفلسطينية.

وتركز الاحتفال على ندوة أدارها الروائي والكاتب عاطف أبو سيف الذي أكد أن غزة رغم جراحها والحصار المفروض عليها وكل ما تعاني منه وتمر به من آلام وعذابات تحتفل مثل كل مدن العالم بالكتاب وتحتفي بالمنجز العظيم لكل أولئك الروائيين والشعراء والمسرحين والمؤلفين الذي أثروا حياتنا وأغنوها، والذين جعلوا حياتنا على هذا الكوكب أجمل.

ونوه الروائي أبو سيف إلى أن هذا الاحتفال الذي يتزامن مع الاحتفالات التي تنظمها منظمة اليونسكو إنما تأتي لتؤكد على أهمية الثقافة ودورها في تطوير القيم وتعزيز الهوية ودفع عجلة التقدم إلى الأمام.

واليوم العالمي للكتاب الذي صادف ذكرى رحيل سيرفانتس وشيكسبير والي أقرته منظمة اليونسكو في العام 1995، لهو فرصة للتشجيع على القراءة واستكشاف المتعة التي توفرها والمساهمات العظيمة لكل قلم جميل خط كلمة في سفر الإبداع الكوني.

وأكد أبو سيف أن مثل هذا اليوم فرصة لأن نناقش أوضاع الثقافة الفلسطينية وحال الكتاب وصناعته وحقوق المؤلف في فلسطين.

بدوره تحدث الروائي والكاتب غريب عسقلاني الأمين العام المساعد لاتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين عن المشاكل التي تواجه صناعة الكتاب وحمايته.

 ونوه إلى أن غياب المؤسسات المختصة بذلك يجعل مهمة حماية الكتاب صعبة وخاصة عدم وجود دار الكتب الفلسطينية.

وطالب عسقلاني بضرورة إيجاد مثل هذه المؤسسة والعمل على تعزيز الشراكات بين المؤسسات العاملة في قطاع الثقافة وصناعة الكتاب.

 أما الكاتب توفيق أبو شومر فقد استعرض في مداخلة له أوضاع صناعة الكتاب في فلسطين ، ونوه إلى أنه لا يوجد في فلسطين عملياً قانون للملكية الفكرية وبالتالي فإن الحاضنة القانونية غير موجودة.

كما أشار أبو شومر إلى تراجع مستويات القراءة في المجتمع الفلسطيني بشكل خاصة والعربي بشكل عام.

بدوره قدم الناشر عاطف الدرة صاحب دار الكلمة ومحمود ماضي صاحب دار خطى مداخلات عن اوضاع الناشرين في قطاع غزة.

ففي ظل غياب أي دور لاتحاد الناشرين وعدم وجود تفريق وتميزن بين الناشر الحقيقي وبائع القرطاسية فإن الناشرين بدورهم يعانون من أزمات كبيرة تعيق تطوير صناعة الكتاب.

الصحفي خميس الترك نوه إلى ضرورة حماية العديد من النتاجات الفكرية في فلسطين والعمل على تعميم الكتاب ودعمه.

الكاتب يسري الغول طالب بضرورة الالتفات لدور الإعلام الاجتماعي والنشر عبره في تطوير تشجيع القراءة ونشر الكلمة المكتوبة.

الشاعر عثمان حسين ناقش إذا ما كانت فوضي صناعة الكتاب وطباعته تضر بالمشهد الثقافي أم تفيده مشدداً إلى أنه في ظل ما تمر به غزة فإن تعميم الكتاب بكل صورة هو أمر ضروري.

فيما طالبت الكاتب رهام عودة بملاحقة السرقات الأدبية.

وأشار الشاعر الدكتور علاء الغول إلى غياب الحماية القانونية وضرورة العمل على تفعل المرتكزات القانونية التي تدفع بصناعة الكتاب إلى الأمام.

 وطالب الصحفي رزق المزعنن بضرورة الترويج للثقافة والعمل على تشجيع مجتمع القراء.

أما القانونية فاطمة عاشور  أشارت إلى ضرورة أن يتم تحشيد الطاقات وتعزيز التحالفات مع القوى الأخرى في المجتمع والمؤسسات خاصة قطاع القانونيين والمجتمع المدني للمساهمة في تحيق المطالب بحماية الكتاب وحقوق المؤلف.

اما الناقد الدكتور محمد البوجي رئيس جمعية النقاد الفلسطينيين فقد شدد على ضرورة تفعيل دور المؤسسات العاملة في قطاع الثقافة وحماية الكتاب من دور الطباعة التي تسرق الكتاب وتبيعه من أجل الربح المادي. 

أما مسؤول النشاطات في اتحاد الكتاب الشاعر رزق البياري فقد شدد على ضرورة حماية الكاتب موجهاً تحية للكتاب وهم يحتفلون بيومهم العالمي في غزة. 

وقام الروائي والقاص محمد نصار عضو الأمانة العامة لاتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين بصياغة مجموعة من التوصيات التي خرج بها الحضور والتي تركزت على ضرورة إعادة الاعتبار للكتاب من خلال تشجيع القراءة والعمل على نشر الكتاب بسعر مناسب بالإضافة إلى وضع قوانين لحفظ حقوق المؤلف في ظل العديد من التعديات والسرقات التي تطال حقوقه الفكرية ، والسعي للحصول على الكود الدولي للكتاب باعتباره رمزاً من الرموز السيادية التي يجب أن يحظى بها الكتاب الفلسطيني بدل أن يحمل عناوين لبلدان اخرى وكأن فلسطين بلا منجزات.

لا يوجد عنوان !

لا يوجد عنوان !

لا يوجد عنوان !

لا يوجد عنوان !

لا يوجد عنوان !

لا يوجد عنوان !

لا يوجد عنوان !

لا يوجد عنوان !

لا يوجد عنوان !

لا يوجد عنوان !

لا يوجد عنوان !

لا يوجد عنوان !

لا يوجد عنوان !

لا يوجد عنوان !

 

متعلقات